جمالية فن تلبيس القشرة... حرفة تقارع الصناعة الضخمة

29 تموز 2019 | 06:00

تأثّرت حرفة تلبيس الخشب بقشرة رقيقة من الخشب، التقليدية، بالحداثة، فصادرتها من جهة، وأحلت مكانها تقنيات أسهل وأسرع وأرخص ثمناً. ومع ذلك، تستمر الحرفة المعروفة بـ"تلبيس القشرة"، وتصمد، ولا يزال هناك إقبال عليها، وإن بوتيرة أقل من السابق.تلبيس القشرة بالطريقة التقليدية يعتمد قشور الخشب التي تتوالد من ألواح الخشب، حيث تمرر الألواح على مناشر رقيقة متخصصة، تخرج بعدها قشرة ألواح من الخشب الرقيق، المطواع، القريب من الكرتون أو الورق، والذي تقل سماكته عن المليمتر الواحد. وهي أصناف وألوان متنوعة وفق نوع الخشب.
الصيغة التقليدية من تلبيس القشرة هي عربيّة المصدر إجمالاً، ولذلك تعتمد أشكالا عربية هندسية تعرف بالأرابيسك، وتقوم على تناسق الزوايا، والتربيع، أو التخميس، أو التسديس، أو التثمين... وفق عدد جوانب الشكل. ومع تغير الشكل يتغير حجم الزاوية.
يضع الصناع الحرفيون المهرة بالخبرة أشكالاً يتفننون بتغييرها، وزيادتها، وإغنائها، ويصنعون لها قوالب تسهل مهمتهم، وقد يتم تلبيس القشرة على مساحات واسعة دون عروق، أو زينة، فيتغطى الخشب القليل الثمن، البسيط الجمال، بغطاء من الخشب المرتفع الثمن، مثال تغطية...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard