عشر سنين على غياب الطيّب صالح: عُطَيل الثاني

27 تموز 2019 | 05:00

عشر سنين مضت على غياب الروائي الطيب صالح (1929-2009) وآثاره تدل عليه وتقرأ في العالم بشغف ومتعة الاكتشاف. لا أزال اذكر يومذاك اتصال السفير السوداني في بيروت والأديب والصديق جمال محمد ابراهيم: "الطيب صالح... البقية بحياتك تعيش أنت". وقال: "السفارة ستفتح سجلّا للتعازي في نقابة الصحافة اللبنانية...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 96% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard