مشروع قانون "الهوية التربوية" لدرغام وطرابلسي اعتماد رقم مرمز يختصر مسار التعليم للطالب

24 تموز 2019 | 05:15

عقد النائبان أسعد درغام وإدغار طرابلسي مؤتمرا صحافيا مشتركا، بعد إنتهاء إجتماع لجنة التربية النيابية أمس، شرحا في خلاله مشروع قانون "الهوية التربوية" الذي تقدما به، والذي يرمي إلى إعتماد هوية تربوية مع رقم مرمز للتلميذ اللبناني والأجنبي، ما من شأنه "إحداث نقلة نوعية على صعيد التعليم في لبنان".

وقال درغام إن "وزارة التربية والتعليم العالي وباقي الوزارات بحاجة لتتبع المسار التعليمي للمتعلم، لذلك تقدمنا بإقتراح قانون البطاقة التربوية واعتماد رقم مرمز يختصر مسار المتعلم منذ دخوله المدرسة، ما من شأنه ترميز وتتبع جميع الشهادات الرسمية التي يحصل عليها المتعلم في لبنان او خارجه، فتعتمد الهوية التربوية ويطبق هذا الرقم المرمز على المعادلات ايضا".

وأشار الى أن "هذا الرقم يسهل من خلال برنامج الكتروني بين الوزارات والمؤسسات المعنية، امكانية الولوج الى علامات المعنيين مع احترام الخصوصية والتحقق من العلامات وصحة الشهادات والمعادلات، كما من الممكن وضع "users" لكل مستفيد ضمن صلاحيته، ويسهل أيضا ضبط الامتحانات الرسمية للشهادتين المتوسطة والثانوية العامة بفروعها الاربعة، اضافة الى الشهادات المهنية والتقنية، ويسهل ادارة اجراء الامتحانات الرسمية من دون أي تزوير".

من جهته، شرح النائب طرابلسي مواد إقتراح القانون، فلفت الى أن "المادة الأولى، تنص على أن يكون لكل تلميذ وطالب لبناني هوية تربوية مع رقم مرمز تمنح له عند دخوله الى المدرسة وتلازمه طيلة فترة دراسته في مختلف المسارات الاكاديمية والمهنية والجامعية، كما ويذكر الرقم المرمز على كل الشهادات الرسمية الخاصة بالطالب. وفي المادة الثانية، تتولى وزارة التربية والتعليم العالي ادارة الهوية التربوية من خلال برنامج معلوماتي يصل من جهة كل المديريات العامة بالوزارة، اضافة الى الجامعة اللبنانية والمركز التربوي للبحوث والانماء، ومن جهة اخرى كل الوزارات المعنية، كالخارجية والزراعة والمالية والعمل وغيرها والمؤسسات المعنية كالمؤسسة العامة للاستخدام".

أضاف: "المادة الثالثة، تحدد البيانات الواجب إدخالها في الهوية التربوية، كما آلية حفظ بيانات الهوية والرقم المرمز".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard