مقالات

المزيد من عناوين مقالات

جديد الأخبار

المزيد من الأخبار
  1. 1
  2. 2
  3. 3
  4. 4
  5. 5
المزيد من الأخبار

ما هو القانون الانتخابي الأفضل للبنان في رأيك؟

جاري التصويت...

الأعداد السابقة

مقالات

أحوال كرة القدم والدنيا


إقرأ هذا الخبر على موقع النّهار: http://newspaper.annahar.com/article/201664

لن تحدث استقالة رئيس غرفة التحقيق في لجنة الاخلاقيات التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، المدعي الفيديرالي الاميركي السابق المحامي مايكل غارسيا من منصبه شيئاً في المنظمة الرياضية الدولية الاكثر قوة.

فقد اثبتت التجارب وجود "مناعة خاصة" في "الفيفا" ضد خطوات تصعيدية يلجأ اليها البعض للنيل من الاتحاد الدولي. ولعلّ الحقيقة الساطعة ان القيمين على هذه المؤسسة، وتحديداً رئيسها جوزف سيب بلاتر، يملكون باعاً طويلاً من الخبرة، يمكّنهم من التغلب على الصعاب، واختزال المشكلات اياً يكن حجمها، بالمشهد ما قبل الاخير من "ناس من ورق"، حين "لفّ" ضاهر البندر اوتوستراداً من المخالفات طوله 20 كيلومتراً، كالمحرمة ووضعه في جيبه وكأن شيئاً لم يكن!
سينسى الناس غارسيا، الرجل الذي فكك جريمة الاعتداء على مركز التجارة العالمي، وتوصل الى تحديد الجناة وادانتهم بعد عشرة اعوام، عمل فيها على أهم الوثائق. وستقام مباريات كأسي العالم في روسيا وقطر في 2018 و2022 على التوالي، مع استمرار التشكيك بشوائب رافقت تقديم الملفين. وستخرج الى العلن امور اخرى غير متصلة بمهمة غارسيا، لكنها الحياة تستمر، بالكشف عن اشياء، وترك الوقت يمر قبل ان يحين أوان نشر ما هو مستور.
الثابت ان بلاتر اكثر من داهية، يدير لعبته المفضلة "الفيفا" باتقان وحرفنة. ويسير في اتجاه واحد، منذ تغلغله في أروقة المنظمة الكروية الدولية في سبعينات القرن الماضي. ويضيف الى مسيرته الخبرة التي اكتسبها من السنين، والتي تركت اخيراً علامات الكهولة على قسمات وجهه.
رأس مدبر واكثر وثاقب الذكاء جوزف بلاتر. وقد أحسن التعامل مع ملف التحقيقات بتكليف مدعٍ عام شاب، وقاضٍ الماني محنك. ويتناقض اسلوب الرجلين حيال برنامج حماية الشهود. هانس – يواشيم ايكرت لمّح الى شخصيتين بنى عليهما غارسيا تحقيقاته، احداهما المديرة السابقة للاتصالات في حملة قطر لاستضافة المونديال فايدرة الماجد، التي شكت من تلميح ايكرت الى اسمها، وقالت في بيان انها تعاونت مع غارسيا طوال سنتين ونصف سنة، على قاعدة السرية واحترام حمايتها كشاهدة، الامر الذي خرقه ايكرت بحسب الماجد.
أدار بلاتر ملفات عدة بحنكة، وهو الذي اصيب في بداية ولايته الاولى، وتحديداً بعد انطلاقتها بسنة صيف 1999، بـ"حرد" المجموعة العربية والآسيوية في مؤتمر لوس انجلس بانسحابها من كونغرس الاتحاد الدولي، ثم خسارته معركة التصويت على ملف استضافة مونديال 2006 لمصلحة المانيا، في حين انه كان يساند جنوب أفريقيا.
تعلّم بلاتر الكثير، وأدرك الطريق التي توصل الى أكل الكتف. يملك الموهبة والفطرة وفريق العمل، ويعمل بصمت. ولن يترك لغارسيا او غيره هز صورة المنظمة الكروية الدولية. ولن يهتم بوقوف الفرنسي ميشال بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي "ويفا" في موقع "الشامت" بما آلت اليه احوال "الفيفا".
يعمل بلاتر وفق روزنامة، وهو يحضر خليفته بهدوء في حال اعتلّت صحته في الدورة المقبلة 2019 وقرر الخروج، وقال انه "لن يستطيع اكمال المهمة (التي لن تنتهي)".
لا يملك اخصام بلاتر الا توقع مشيئة الهية قد تعينهم على من تحوّل بالنسبة اليهم قضاء وقدراً ويوميات يسيرون فيها.
قصة بلاتر تستحق ان تروى يوماً من أحد اهل البيت.
فات اللبناني الاصل ايلي زكور، ابن الشياح، وضع مذكراته ورحل عن 87 سنة.
اعرف اثنين واكثر يتحدثان عن إمكان اصدار كتاب، بعد التقاعد من اي نشاط كروي. وأدرك ان اي كتاب سينتهي على الرف في المكتبة ... في أحسن الاحوال.
هذه احوال كرة القدم والدنيا!

naji.charbel@annahar.com.lb

قرّاء النهار يتصفّحون الآن

  1. 1
  2. 2
  3. 3
  4. 4
  5. 5
المزيد من الأخبار

يلفت موقع النهار الألكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

عاجل